الاثنين، 16 فبراير، 2009

ورجل قلبه معلق بالمساجد




اليوم بعد صلاة الفجر
كنت وأخي أمام باب المسجد عندما مر عم "فلان" المقعد على عربته .. فنظر إلي بابتسامه تطمئن القلب .. هو رجل كبير .. لم يبق في شعره السواد أبداً .. مرض بمرض لا أعلم ما هو .. ولكن ما أعلمه انه فقد الحركة كلياً..

قال العم: كيف حالك يا بني؟
ابتسمت واقتربت منه ومددت يدي .. وذهلت عندما لم يرفع يده .. فبسرعة ومنعاً لإحراجه .. أكملت مسيرة يدي إلى موضع يده على فخذه .. ورفعت يده ولممتها بين يدي .. وابتسمت ..

قلت: حياك عمي .. أنا بأتم عافية والحمد لله .. كيف حالك أنت؟..

فرد: الحمد لله ..

وكان مبتسماً بخجل ومحرجاً على أنه لم يستطع رفع يده .. ما جعلني أؤنب نفسي على ما فعلت.

مد أخي يده بنفس الطريقة .. ثم دعا لنا .. وبدأ من كان معه بتحريك العربة مبتعداً إلى بيته الواقع أمام المسجد مباشرة.

بدأ حوار بسيط بيني وبين أخي .. كان بدايته .. ورجل قلبه معلق بالمساجد .. نظر إلي أخي..!!
فقلت: انظر كيف انشأ مصعداً خارجياً في بنايته .. وكسر احد جدران غرفته .. بحيث يدخله الحارس في المصعد، ويصعد إلى غرفته لتستقبله زوجته وتدخله .. انظر كيف مهد على هذا الرصيف طريقاً لكرسيه المدولب .. وانظر إلى درجات المسجد .. أيضاً بنى بها ما يساعده في توصيله إلى المسجد .. مع انه مقعد .. ولا يستطيع حتى رفع يده .. لم يترك الصلاة في المسجد أبداً .. في كل الفروض .. ما شاء الله لا قوة إلا بالله.

أخي: ما عذرنا ونحن بصحتنا .. انظر إلى عم فلان مكانه أمام المنبر منذ ما يزيد على عشرون عاماً تجده في مكانه أحياناً قبل الأذان وهو الإمام بعد الإمام ..!! وانظر إلى عم فلان ومكانه خلف الإمام مباشرة .. ويأتي مبكراً كي لا يأخذ احد مكانه .. ويؤذن أحيانا .. وعم فلان وعم فلان ...

قلت: سيظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله .. فهؤلاء هم من قيل فيهم "ورجل قلبه معلق بالمساجد" .. منذ أن سكنا في هذا الحي .. وهم في نفس مكانهم منذ ما يقرب الـخمسة وعشرون عاماً .. ستشهد الأرض لهم .. فهنيئاً لهم ..

اتبعته لحظة صمت طويلة ..

وتنهيدة ...


هناك 10 تعليقات:

  1. لكن للاسف ان مساجدنا خالية ٌ من هؤلاء الرجال إلا مانذر ..

    بارك الله فيكـ

    ردحذف
  2. لا والله اخيتي .. انها عامرة .. لنتأمل الخير .. فأساس حب المساجد يبدأ من التربية .. والرفقة الصالحة ..

    شاكر لك تشريفك المدونة البسيطة


    وشاكر لك تعليقك

    ردحذف
  3. طرح زآخر بِ نفعٍ كبير لأبد
    من ال تمعن بِ كل حرفٍ به
    ف الصلآه مهمه ولأبد من الحثـ عليهآ "،
    //
    \\
    مشتاق
    //
    \\
    بوركتــ ع هذآ الخير ال متنآثر
    جعله ال مولى بِ ميزآن حسنآتكـ
    وأدخلكـ فسيح جنآته "،

    ردحذف
  4. تهللت اسارير مقلتي عندما قرأت هذا الرد ..

    حضورك أسعدني جداً .. واتمنى ان لا تكون الاخيرة

    الحث على الصلاة واجب ... فقد امر صلى الله عليه وسلم ان يضرب الابناء عليها لعشر .. فهل يضرب اليوم احد على الصلاة؟؟


    اخي/اختى للوش
    فعلاً هناك حضور يبعث على النفس البهجة .. فشكراً لكم

    ردحذف
  5. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    حقيقة تتهلل نفسي سرورا عندماأرى شابا في زمن الفتن والملهيات يحافظ على الصلاة في المسجد خاصة صلاة الفجر الذي يضيعها الكثير.
    لا أقول سوى :
    علّق الله قلبك بالمساجد اخي المشتاق إلى ربك.
    صراحة البوست في طياته رسائل ضمنية عظيمة.
    فهذه رسالة لكل شاب يتعمد ترك الصلاةأو يتكاسل في المساجد جماعة بأن مثل هؤلاء الشيبة الذين فقدوا جزءا من قوتهم حجة عليكم يوم القيامة.
    الرسالة الأخرى:لاعذر للمتخلفين عن صلاة الجماعة فالمساجد مكيفة وكثيرة إن لم ترتح في مسجد حيّكم بعلة أنّ تكييفه رديئ أو أن هناك مصلون يؤذونهم بروائحهم.
    فهناك مساجد أخرى بها مصلون يراعون التزين للمساجد ويتعطرون غير أن المسجد مبخر>>كيف لوكانوا في زمن الصحابة حيث لا مراوح ولامكيفات ؟
    لكن للأسف كثير من شبابنا كبّلتهم ذنوبهم ومتابعتهم للقنوات الفضائحيه ومافيها من مجون وعهر فتجدهم يسمعون نداء الصلاة وهم منبطحون على ظهورهم و(الريموت كنترول)بأيديهم يتنقلون من فضائية لأخرى!
    وهذا ما خطط له أعداء المسلمين لإغراق شبابنا في الشهوات ليلهوهم عن دينهم
    وتم تنفيذ الخطة علي يد بني جلدتناومن يتكلمون بألسنتنا للأسف:(
    فغالب القنوات العربية المبتذله يملكونها مسلمون للأسف.
    والله المستعان
    واللهم رد شبابنا الضآلين إليك ردا جميلا.

    ردحذف
  6. اختي العزيزة اروقة الروح

    فعلاً وفقت جداً باختيار صديقة لمدونتي .. تمتلك مثل هذا الحس الراقي فعلاً ..

    "حقيقة تتهلل نفسي سرورا عندماأرى شابا في زمن الفتن والملهيات يحافظ على الصلاة في المسجد خاصة صلاة الفجر الذي يضيعها الكثير."

    - اقدر لك تحفيزي .. على ان لا تفوتني صلاة جماعة ابداً ..

    اشكر مرة اخرى هذا المرور العطر

    لا عدمتك في مدونتي المتواضعة

    ردحذف
  7. ما شاء الله ,,
    الله يثبتهم و يثبتنا على طاعته عز و جل ,,

    الله يعمر مساجده بالساجدين الذاكرين ,,
    الراكعين المكبرين ,,

    أشكرك اخي على هذه التدوينه ,,
    رائعه الفكر و الاسلوب ,,

    دمت على الخير و به ,,
    ^^

    ردحذف
  8. اسيرة اللوحة

    انرتي مدونتي

    واشكر لك اطراءك لي .. ثم امين امين امين

    سأكتب مقال اخر في القريب العاجل عن النساء والمساجد


    ترقبيني

    تحياتي

    ردحذف
  9. أتمنى من الله جل جلاله أن يزيدنا إيمانا يوما تلوا الآخر وأن يعلق قلوبنا في طاعته ... فنسرع تارة لرضاه وتارة نرجو منه الجنة...

    وفقك الله...
    ^^

    ردحذف
  10. اتمنى دائما الا تصبح العبادة عادة افعلها والا اتلذذ بها .. بنفس الوقت لابد ان تكون شيئا يجري بعادة


    امين اخي "غير معروف"

    شرفني مرورك .. وشاكر لك مسعاك :)

    ردحذف