السبت، 10 أغسطس، 2013

أخيراً وجدثكم .. !!

السلام عليكم ورحمة الله

عدت والعود أحمد  .. ولكني شخص جديد ... تماماً!!!

أعيش حياة جديدة ... بالكامل!

تزوجت .. ورزقت بمولودة .. ثم أخرى .. وانا الان في ارض المهجر كندا
لا أعرف ماذا أكتب ولكني أحببت ان أعود للتدوين ... ومشاركة ما قد يعتبره البعض مغامرات أو خبرات جديدة .

فهل انتم مهتمون !

السبت، 3 يوليو، 2010

اعتذار

سلام عليكم

اعتذر اخوتي على التأخر ,, بتدوينة جديدة سأكتب ما حصل لي مذاك الوقت وحتى وقت التدوينة ॥ لا عذر لي فعلاً ولكن احببت ان اكون متواجداً بكل طاقتي ॥

اشكر جداً من سأل عني وتابعني وظل يبرهن على صدق صداقته ॥ فهم فعلاً ذخراً ॥ اشكركم جميعاً

تقبلوا خاااااااااالص تحيتي
احمد

الثلاثاء، 16 يونيو، 2009

البرازيل × مصر............. وشنبي!

كعادتي خرجت من عملي في 5.30 مساءاً عائداً إلى منزلي، وأنا في طريقي اتصل بي اخي مخبراً إياي بأن عليّ الحضور لحفل تخرجه بعد صلاة المغرب - أي بعد ساعة ونصف تقريباً -.

حقيقة ابديت غضبي بداية - بخصوص مفاجئتي وتعجيلي -، ولكن تقديراً لهذا اليوم الذي لا يتكرر وافقت ورسمت خريطة جديدة ليومي -لا استطيع ان اقضي يومي دون برمجة عادة-.

وصلت إلى المنزل واخذت ثوبي وشماغي إلى المصبغة ومن ثم ذهبت إلى حلاقي المغربي (صديقي العزيز) فوجدته مقفلاً !!!! فتوجهت إلى حلاق اخر (تونسي) لا أحبذه عادة ولكن اضطر احياناً للرجوع إليه، فوجدته ايضاً مغلق!!! بقي على صلاة المغرب ساعة واحدة تقريباً، أي أن الوقت لا يكفي لاذهب إلى خارج الحي الذي اقطنه خوفاً من ان يكون الحلاق غير متفرغ أصلاً أو غير جيد بما فيه الكفاية -وهم كثر-. أصبح خياري الأوحد حلاق من الجنسية الباكستانية وقليل جداً من الوقت. دخلت إلى صاحبنا الحلاق
- سلام عليكم
- عليكم السلام
- فاضي
- تفضل
جلست على كرسي الاعدام الاحمر (حقيقة لا يستخدم الكرسي الاحمر الا هؤلاء الباكستانيون وابناء عمومتهم)
بدأ الحلاق بتجهيزي وتجهيز الشفرات .. وانا في قمة استغرابي اذ لم اقل له اي شيء لان تجهيز حلاقة الشعر غير تجهيز حلاقة الذقن، فقلت بسرعة حتى اختصر عليه
- ذقن (بابتسامة تعني لا عاد تفتي)
ابتسم وكأنه يقول "أدري".!
بدأ الحلاقة .. وأنا لم اقل له كيف يحلق أساساً .. تضايقت من -اسمحوا لي- غباءه .. وقلت له
- محمد شيل كل شي (قصدت الذقن لأني لا اضمن انه قد يحسن شيئاً وفي نفس الوقت اختصاراً للوقت في التحديد وما إلى ذلك).
كل تلك كانت محاولة حتى لا أغضب لأني سأذهب إلى حفل تخرج اخي، وكنت متشبتاً بهدوئي وسكينتي -رغم محاولات الباكستاني إغضابي في اكثر من موقف.

بدأ الحلاقة ووصل صاحبنا ناحية الشنب!
فقلت في نفسي مجرد تحديد -طمأنت نفسي-
إلى أن أحسست بأن الشفرة وصلت إلى مكان من المفروض ان لا تصل إليه .. رفعت يده مسرعاً ونظرت إلى المرآة .. ثم نظرت إليه وقلت
- محمد شيل شنب .. (باد على وجهي ابتسامة غاضبة جداً)
لم يكن الرجل يقصد إطلاقاً أن يفعل فعلته الشنعاء بشنبي .. وتقديراً لأنها بالخطا -التمس له عذرا- إضافة إلى ذلك محافظة على هدوئي لذلك الحفل .. فبعد ان قلت له "شيل الشنب" ... وعدت إلى وضع الاسترخاء .. وجدته تأخر في إكمال عمله .. نظرت إليه فوجدته يضحك بسخرية
- اشبك ..!
- مصري .. هاهاهاهاهاهاهاها
- ايش من مصري؟
- مافي شنب! (ترى الحلاق هو حالق شنبه)
ما المفروض أن تكون ردة فعلي؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
سبب اني بلا شنب هو خطأه هو .. وتكرما مني انهيت الموضوع .. ولكن اتقاجأ بسخريته لي في حين تفاديت غضبي عليه
عموماً كضمت غيضي بشدة
- محمد .. بسرعة .. أنا مستعجل ..
وبكل شاعرية قطب حاجبيه
- محمد انت في زعلان؟!
- لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم .. كمل بس (مع ابتسامة صفراء ((((قفل الموضوع)))) )

وعادة ما يعيل صبري بعد اكثر من محاولة لتصبير نفسي .. وانفجاري رغم عني .. ولكني جاهدت نفسي كثيراً لألا أغضب أبداً .. فموعدي الحفل جبراً لأخي (بعد رفض والدي الحضور معه بسبب عمله) ... أضيفوا أيضاً من باب ليس الشديد بالصرعة ولكن الشديد الذي يمسك نفسه عند الغضب.

انتهى الحلاق من الحلاقة، والمتوقع بعد أي حلاقة أن أرى نفسي -او حلاقته بشكل ادق- بالمرآة بتركيز قليلاً كأي شخص، لم أفعل بحجة أن لا داعي فلاشي إطلاقاً .. إلا حاجبي!!

لكن فعلاً وأنا أخرج النقود من المحفظة لفتني شي غريب !!!
نظرت إلى المرآة فوجدت رقبتي ملئى بالدم ؟؟؟!!!
- "يا رب سترك .. ايش اسوي فهذا الحين؟؟!!" <<< اكلم نفسي
كان الدم يملئ وجهي ورقبتي وبعد التدقيق .. شعرت بأن وجهي ارض المريخ .. نظرت إليه فقال بكل ثقة
- ما في مشكلة!
وأحضر مادة من عنده وبدأ بتعقيم الجروح.
حاسبته وانصرفت وهو يبتسم ويلوح بيده .. بابتسامة عريضة على شنبي!! <<<<<<<<< فقعة قلب
وصلت إلى السيارة حيث يتنظر صديقي .. فور ان وقع نظره على شنبي المهدر قلت له بابتسامة صفرا
- ايش رايك؟ (قصدت الشنب)
- تمام .. لا يق عليك <<<<<<<<<< فقعة قلب
- ليش شلته - حلقته-؟ <<<<<<<< يعني مو لايق <<< فقعة قلب ثانية
- لان مباراة البرازيل ومصر اليوم !
- يعني؟!
- الحلاقين اللي اول مريناهم .. اتحدى إذا ما قفلوا وراحو يتفرجوا المباراة!
- تقول!
- أكيد

وصلت إلى المنزل فاستقبلني اخي ..
- حركااااااااااااات <<<<<<<< فقعة قلب
- كيف بالله؟!
- يجي <<<<<<<<< يعني كويس الحمدلله
الفرق بيني وبين اخي تقريباً عشر سنوات .. وكل أصدقاءه في المدرسة يكنون الاحترام الكبير وفرق العمر .. حتى أنهم إذا حضروا إلى منزلنا وحصل أن دخلت عليهم .. يقفون احتراماً وكأني أب لأخي ... تخيلوا سيروني اليوم بلا شنب!

لبست ثيابي وتعطرت ودخلت على امي لأودعها بدعوتها لي كالعادة ناسياً شنبي
- اشبك حلقت شنبك <<<<<<< فقعة قلب
- امي قفلي الموضوع لا أروح اقتله
- مين هو؟
- الحلاق
- هههههههههههههه لا ما عليك بيطلع الشنب بس لا عاد تحلق عنده
- امي .. انا بمشي .. في امان الله
- استودعتك الله .. في حفظ الله ورعايته

شعرت بأن كل من في الطريق ينظرون إليّ ... خاصة واني كنت أشعر بتيار هواء بارداً ناحية الشنب .. لأن المنطقة محمرة وساخنة من ساطوره. وصلنا إلى مقر الحفل .. بداية لم أنزل من السيارة كي لا أسلم على احد .. في حين نزل اخي إلى تجمع اصدقاءه قرب السيارة ..
فما عن قليل حتى حان وقت صلاة المغرب! .. كيف سأصلي ..؟؟!!
ناديت اخي ..
- وين المصلى؟
- مدري
- اسأل طيب!
وبعد برهة
- مافي مصلى
- يعني ما بيصلوا
- مدري
- طيب بروح اصلي وارجع
- لا تتأخر .. بعد المغرب مباشرة بيبدأ الحفل
- ما عليك .. اصلي واجي

تركته في تحضيرات الحفل وذهبت .. بعد الصلاة اتصل
- وينك؟
- ثواني وأكون عندك
- ترى بدأوا .. بسرعة

وصلت ودخلت .. والمفاجئة ..
كنت الوحيد بلا شنب .. واستشف من نظراتهم ان شكلي (مصري بعقال) .. <<<<<<< فقعة قلب
حتى ان بعضاً منهم عندما أفاجئه وهو ينظر إلي .. يبتسم
- سلام عليكم
- عليكم السلام (بابتسامة خجولة كاني بنت بكر) ترى حالق شنبي <<<<<<<< فقعة قلب

تم الحفل .. بحمد الله وتوفيقه

وفي اليوم التالي ذهبت إلى العمل ناسياً الموضوع تماماً .. وكأني اعتدت الوضع .. رحب بي الاستقبال
- هلا واااااااااالله ... وانا اقول النور جاي من وين؟!
- شكلك مروق على وسط الاسبوع انت؟ (باستغراب)
- انت اللي محلو اليوم .. ايش اللي صاير؟
تذكرت الشنب فوراً .. <<<<<<<<<<<<< فقعة قلب
- لا بس اسأت اختيار الحلاق
- لا ما عليك .. حلوة عليك .. خاصة عشان تتعود انت مسافر بره قريب صح؟ <<<<<<<<< فقعة قلب
- مشي حالك!

وصلت إلى مكتبي .. وكل من مر علي (وأنا محور الشركة) يسلم بابتسامة صفراء ويسأل عن شنبي بمزحة سمجة ويفقع القلب ويذهب ..


أين الخطأ فعلاً؟ وقت الحلاقة؟ ولا وقت الحفل؟ ولا وقت المباراة؟

عموماً احذروا
أن تعتادوا على حلاق عربي .. فربما يزال شنبكم في مباراة مصر والبرازيل
ان تجاملوا اي حلاق قد ازال كثير من الشنب قبلاً
يجب ان تكونوا رياضيين حتى ان كانت هناك مباراة بين البرازيل ومصر .. ستتابعها ولن تذهب إلى الحلاق لتجده مغلقاً فتذهب إلى حلاق اخر فيزيل شنبكم

وطبعاً .. كل ما ذكرت حتى لا تتعرضوا لـ (فقعة القلب)

السبت، 23 مايو، 2009

العلم والمعرفة .. وتساؤلات محيرة!!

تتمة لموضوع العلم والمعرفة الذي طرحته سابقاً كي استفز به ذخيرتكم حول الفروق بين العلم والمعرفة بوجهة نظركم الشخصية. إلا أنني لا زلت في حيرتي من التعريف الأصلي للعلم والمعرفة. فالعلم بحد ذاته صعُب تعريفه بشكل مرضي! ويذكر أن أبا حامد الغزالي -رحمه الله- عرف العلم بتعريفات كثيرة، ثم كلما عرفه تعريفا انتقده هو نفسه ثم أورد تعريفا آخر ثم انتقده، ثم في الأخير قال: والعلم أشهر من أن يعرف وتركه ومضى، ولكن الشيخ ابن عثيمين يرحمه الله قال ان العلم لغة: هو نقيض الجهل، وهو إدراك الشيء على ما هو إداركاً جازما. ساكتفي بهذين الشيخين فقط لأني قرأت للكثير غيرهما وبصراحة مللت من التعاريف لأنها تصب في نفس المفهوم بشكل أو بآخر، ولكن دعوني اختم فقط بما قاله بعض أهل العلم عن أن العلم أوضح من أن يعرف. وهنا حقيقة سر حيرتي. فكلنا نعرف ما هو العلم! فلم نعرفه!!
المعرفة: هي الوعي وفهم الحقائق أو اكتساب المعلومة عن طريق التجربة أو من خلال تأمل النفس أو من خلال الإطلاع على تجارب الآخرين وقراءة إستنتاجاتهم، المعرفة مرتبطة بالبديهة واكتشاف المجهول وتطوير الذات.
العلم والمعرفة، من يأتي أولاً؟
منذ فجر البشرية وهم يتعرفون على الاشياء ويكتشفونها ولا زالوا {وما أوتيتم من العلم إلا قليلاً} فحين تزيد المعارف لنفس الموضوع تجمع وتصنف، ثم تصبح علماً!
يتضح لي من هذا ان المعرفة تسبق العلم، ولكنها في نفس الوقت تلحقه، فبعد ان يتم حصر علم بعينه ويعلم لطالبه حتى يصبح عالماً فيه نجده سيبحر في كل العلوم ذات الصلة فيه من باب المعرفة ليضيف عليها في العلم شأنه، هذا هو سبب تطور العلم في العالم بهدف إعمار الأرض وإفادة الناس، إذا هل سنتفق أن العلم قبل المعرفة، وبعدها ؟!
إذاً سأدلي بدلوي عن العلم والمعرفة بشكل عفوي بحسب ما اتجهت نظرتي إليه فيهما.
العلم هو الذي يؤخذ من مصدر بعينه تلقيناً وتدريساً حيث لا بد من إنهاءه كله أو أغلبه وأن يُحفظ جيداً حتى يستطيع استحضاره في أي وقت. تالياً يقيم هذا الطالب بعلمه -طبعاً هذه على علم واحد فقط - أي يمكن ان تكون هذه الدورة لعلم آخر في نفس الوقت ويخرج بعلمين لا بعلم--.

أما العرفة فهي العكس تماماً؛ وهي التي لا مصدر لها إطلاقا غير ملزمين بإنهاءه إلا على صعيد شخصي -وإن فعلنا لأصبح علماً- لا يُحفظ -تكون لديه خلفية جيدة عن الموضوع ولكن إن أراد يستطيع ان يرجع لمراجع تساعده إن احتاج لشيء ولكنه يظل في نطاق المعرفة .. أما إن تبحر فيه فسيدخل في نطاق العلم. كالمناظر أحمد ديدات يرحمه الله.
في نقاش دار بيني وبين ضيف لي عن العلم والمعرفة .. كان قد اخذ الود بيننا مأخذه ..
= ما الفرق بين العلم والمعرفة؟؟
استغرب سؤالي بداية ولكنه اجاب بمنطقية:
- العلم للعلم والمعرفة للفضول،
ضحكت وضحك.
= العلم لا يؤخذ إلا إجباراً وبالعصى لو تطلب الأمر! ولكن المعرفة ليست إلا لمن أراد؛ قد يضرب الطفل إن لم يتعاون في تعلم القراءة أو إن لم يحفظ جدول الضرب، طبعاً هي أساسيات إن بنيت جيداً فتحت باباً له ليستطيع ان يخوض بين المعارف.
- صحيح.
= احصر لي الموارد التي ياخذ منها العقل بصفة عامة.
لم يرد وقد حيره السؤال!
= إما عن شخص بقصد كتعليم أو بغير قصد كاكتساب خبرة من احتكاك أو عن اطلاع وقراءة ببحث وتعني أو مصادفة، هل تتفق معي في ذلك؟
-نعم !!
= إذا هناك علم ومعرفة، والعلم غير المعرفة، ما تستورده بإختبارك إما أن يكون علماً ستجبر نفسك عليه أو معرفة اخذك الفضول إليها هل غير ذلك؟!
- لا غير ذلك.
= ما درجتك العلمية؟ (وكنت أعلمها)
- خريج محاسبة.
= وما عملك؟
- مندوب تسويق!
= هل التسويق لديك علم ام معرفة؟
سكت قليلاً ..
= أم حاجة؟؟؟
تعابير اندهاش على وجهه ..
= العلم ما اخذته باختيارك واجبرت على إنهاءه، والمعرفة ما اخترتها وبحثت عنها باختيارك، ولكن ما لم تأخذه باختيارك واجبرت على انهاءه، ولا معرفة اثارت فضولك، إذن هي حاجتك ليس إلا! فلو فرضنا أنك وجدت وظيفة كمحاسب هل ستترك مهنة التسويق؟
- ربما، ولكنها ستكون كاحتياط إن احتجت اليها ... فقط!
= إذاً هل هناك حاجة؟
- ...!!
ما رأيكم ؟؟؟؟؟؟؟؟؟

الثلاثاء، 28 أبريل، 2009

استميحكم عذراً


ايش رايكم في الصورة
ههههههههههههههههههه

سلام عليكم ورحمة الله وبركاته إخوتي الاعزاء

احببت ان أنوه لكم أني وفي الفترة القادمة لن اكون متواجداً .. ولأجل غير مسمى


ارجو قبول اعتذاري
في امان الله